مرض الصدفية: أعراضه وأبرز أسبابه

الثلاثاء، 24 مارس 2020
مرض الصدفية

يعرف مرض الصدفية بأنه مرض جلدي عنيد يستمر لمدة طويلة من الزمن، ويعتبر مرض منتشر بين الناس، ويؤثر على خلايا جلد البشرة، حيث تظهر من خلال تجمع هذه الخلايا على بشرة الجلد، وتظهر من خلال تشكيل قشور فضية اللون كثيفة متهيجة وحاكة، وجافّة وحمراء اللون، وقد تتسبب بعض من الألم في بعض من الأحيان، وقد تتحسن أعراض الصدفية وتقل، ويمكن أيضاً أن يشتد هذا المرض في فترات أخرى من الوقت.

ما هو مرض الصدفية

يعتبر مرض الصدفية مرض جلدي يظهر نتيجة لتسارع دورة حياة خلايا البشرة، حيث تتسبب الصدفية في تجمع الخلايا الجلدية بسرعة وفاعلية، على سطح بشرة الجلد، ويعتبر مرض الصدفية مرض مزمن قد يظهر وقد يختفي أيضاً، ويساعد استخدام بعض من التدابير الأساسية على الحد من نمو خلايا الجلد بطريقة فعالة، ومنها ترطيب الجلد، والإقلاع عن التدخين، وهناك بعض من الدلائل والأعراض التي تختلف من شخص إلى آخر.

أسباب مرض الصدفية

  • العامل الوراثي، قد يظهر مرض الصدفية الجلدي بسبب وجود عامل وراثي، قد أصاب أحد أفراد الأسرة.
  • الإصابات والضربات التي تتسبب بتعرض الجلد للجروح الجراحية أو الخدوش.
  • ظهور الإلتهابات، مثل التهاب البكتيريا للوزتين، والتهاب الجهاز المناعي الإيدز.
  • تغير هرمونات الجسم التي تظهر خلال فترة الحمل، حيث يعمل مرض الصدفية على التحسن خلال فترة الحمل، ولكن يسوء حالة هذا  المرض بعد الحمل، ويعتبر نقص الكالسيوم في الدم بسبب نقص هرمون الغدة الدرقية، يساعد على ظهور مرض صدفية الجلد.
  • التعرض لجفاف الجو، يتسبب بظهور صدفية الجلد، أما أشعة الشمس تساعد على تعزيز شفاء الجلد من مر الصدفية.
  • تناول التدخين وشرب الكحول، تظهر صدفية الجلد بشكل منتشر بين الأشخاص الذين يتناولون الكحول والدخان.
  • التعرض للتوتر والضغوطات النفسية، حيث تزيد من مرض صدفية الجلد.
  • تناول بعض من الأدوية العلاجية، مثل أدوية الملاريا، والأدوية التي تساعد على معالجة الضغط والليثيوم.
  • سمنة الجسم، يساعد ارتفاع وزن الجسم بشكل مفرط وغير معتدل على ظهور صدفية الجلد.
  • تناول مقدار مرتفع من اللحوم والأطعمة التي تتكون من مقدار مرتفع من الدهون.
  • التعرض للإصابة بأمراض القلبمما يؤدي إلى ظهور صدفية الجلد.

أعراض مرض الصدفية

يوجد بعض من الأعراض والدلائل التي تبين وجود مرض صدفية الجلد، وقد تختلف هذه الأعراض من شخص إلى آخر ، ومنها فيما يلي:

  • ظهور طبقات حمراء على بشرة الجلد، المغطية بقشور فضية اللون.
  • وجود نقاط صغيرة مغطاة بالقشور ، وتنتشر بشكل كبير بين الأطفال.
  • تعرض بشرة الجلد للجفاف ، وحدوث تصدّع للجلد ، وقد يظهر أحياناً نزيف على الجلد.
  • تعرض بشرة الجلد للحكّة والتهيج والحرقة أو الألم.
  • جعل الأظافر سميكة، ومغلَظـة، ومثلومة أو ممتلئة بالندوب.
  • حدوث تورّم وتيبّس في المفاصل.

هل الصدفية مرض معدي؟

ذكرنا سابقاً أن الصدفية هي نوع من أنواع الأمراض الجلدية التي تظهر على هيئة نوع من الاحمرار المغطاة بالقشور الفضيّة التي تعد دليل على وجود البشرة المتضررة الميتة ، وينتج عنها ظهور نوع من الحكّة الشديدة والمتواصلة بشكل متكرر ، وينتشر مرض الصدفية في جسم الانسان في مختلف مناطق البشرة ، وحتى الأظافر وينتشر بطريقة سريعة ، إلا أن هذا المرض الجلدي ، مرض غير معدي وصعب أن ينتقل من شخص إلى آخر، ولهذا السبب تعتبر ملامسة مريض الصدفية والاختلاط به أمر طبيعي، لا يتسبب بحدوث أي عدوى، ولا يحدث أي انتقال لمرض الصدفية من الشخص المصاب للشخص السليم، ولكن قد تنتقل صدفية الجلد نتيجة لوجود العامل الوراثي ، ويمكن أن يكون أيضاً من الأسباب التي تتسبب بوجود السمنة وداء السكري ، ويمكن أن تكون أعراضه أيضاً مرافقة للشخص المصاب على مدى الحياة ، بالرغم من وجود العديد من الأدوية التي تعمل على التقليل من أعراض المرض وتوهجه في الجسم ، حيث يعتبر التعامل مع الشخص المصاب بمرض صدفية الجلد أمر طبيعي لا يحتاج إلى التسبب بالإحراج أو الاضطهاد لهم ، حيث أن هذه المرض الجلدي يتسبب لصاحبه بحدوث المعاناة ، والاكتئاب لما يتركه هذا المرض من آثار سلبية على جسم الإنسان، حيث تبين خلال العديد من الدراسات التي أجريت على مرض الصدفية ، أنه كلما كانت الصدفية قوية ، كانت نسبة مشاكل الاكتئاب أكبر.

الفرق بين الصدفية والأكزيما

تعد الصدفية والأكزيما من الأمراض الجلدية المزعجة غير المريحة ، والتي ينتج عنها حدوث آلام للشخص المصاب بهذه الحالة الجلدية ، وقد تتطور هذه الحالة إذا لم يتم علاجها، وأخذ التدابير اللازمة ، حيث إن معظم الأشخاص لا يستطيعون التمييز بين مرض الصدفية ومرض الأكزيما بطريقة صحيحة، وذلك لأن الأعراض والمضاعفات للمريضين متشابهة أحياناً، وسنتحدث عن الفرق بين الصدفية والأكزيما ، وأعراض كلًا منهما على صحة الجسم ، ومنها فيما يلي:

  • الصدفية ، حيث تظهر على ظهر بشرة اليدين على شكل بقع ، وتبدو أيضاً على  باطن اليد ، مما يتسبب بتقشير الجلد وتعرضه للجفاف ، وهناك أنواع للصدفية التي تظهر على اليدين وهي صدفية الأظافر التي ينتج عنها تخليق خلايا جديدة في أسفل الأظافر مما يتسبب بفقدانها ، حيث تعد هذه العدوى الفطرية..
  • الأكزيما تظهر على اليدين وينتج عنها تكون البثور ، حيث تصبح حالة الأكزيما أكثر سوءً عند استعمال الصابون ومواد التجميل ، وعند ملامسة الحيوانات ،  وبعض من المواد التي تتسبب بتعرض البشرة للحساسية أو التهيج لبشرة الجلد ، كما يتسبب الغسيل المتكرر لبشرة اليدين بتعرض الجلد للجفاف الذي يصعب علاجه .
  • تظهر الصدفية على مناطق الجسم المختلفة وعلى مناطق الركبتين وقد تظهر أيضاً على مناطق الوجه وفروة الرأس والعنق ، وتختفي هذه الأعراض عند استخدام العلاج الذي يساعد على إزالة البقع، ولكن هناك احتمالية لعودة مرض الصدفية ، وهناك بعض من الحالات التي يصل إليها صدفية الجلد، إلى مناطق الأذنين والجبهة، ولكن يصعب علاجها والتخلص منها.
  • تظهر الأكزيما على مناطق بشرة الوجه وينتج عنها ظهور التهيج والحكة الشديدة المستمرة، التي قد تتسبب بظهور الجروح والتشققات في بشرة الجلد، وذلك نتيجة للاصابة بالجفاف ، وقد يظهر على الجلد أيضا بثور تتوفر فيها قيح بسبب إصابة بشرة الجلد بالصديد ، ويمكن التخلص من مشكلة الأكزيما الجلدية على الوجه من خلال استخدام الأدوية الموضعية.
  • تظهر الصدفية في أغلب الأحيان على مناطق الركبة والساق ، حيث تبدو بقع الصدفية على أجزاء واسعة من الساقين ، ويمكن أن تظهر أيضاً بقع حمراء صغيرة موزعة بشكل مفرق على الجلد ، وتظهر قشور بيضاء اللون في بعض من الأحيان.
  • تظهر الأكزيما الجلدية على مناطق الساقين وخاصة المناطق الممتلئة بالتجاعيد ، مثل الجزء الخلفي من الركبة أوالجزء الأمامي من منطقة الكاحل ، وتنتج أياً بسبب ارتداء الملابس ذات الأقمشة التي تتسبب بتعرض البشرة للتهيج ، حيث يتسبب التلامس بشكل متواصل بين الملابس وبشرة الجلد ، إلى حدوث الجروح والنزيف في المناطق المصابة بالأكزيما .


مرض الصدفية: أعراضه وأبرز أسبابه

طرق علاج الصدفية

هناك أنواع لعلاج صدفية الجلد المختلفة والتي تقسم إلى مجموعات : علاج الصدفية الموضعي، علاج الصدفية بالضوء ، والمعالجة بتناول الأدوية الفموية عن طريق الفم ، ومنها فيما يلي :

من حالات المرض من الدرجة العلاجات الموضعية ، استعمال الكريمات والمراهم التي توضع على بشرة الجلد ، ذات الاستخدام الذاتي ، الخفيفة إلى المتوسطة من صدفية الجلد ، وهناك علاجات لحالات الصدفية الحادة ، باستخدام العلاج بالكريمات مع الأدوية الفموية ، أو مع العلاج بالضوء ، ومن العلاجات الموضعية لصدفية الجلد ، فيما يلي:

العلاج الموضعي

  • كورتيكوستيرويدات ، وهي هورمونات ستيرويديّة . – Corticosteroids العلاج الموضعي .
  • نظائر فيتامين د.
  • أَنثرالين الذي يعد دواء جلديّ( . (Anthralin
  • رتينويدات ، وهي: ريتينالِيُّ الشَّكْل، شبه راتينيّ. ، Retinoid  وهي الأدوية المشتقة من فيتامين أ .
  • مثبطات كالسينيورين (بروتين لمفيّ)  . (Calcineurin)
  • حمض الساليسيليك. (Salicylic acid)
  • قطران الفحم.
  • كريمات الترطيب.

المعالجة الضوئية، أو المعالجة بالضوء

  • يساعد هذا النوع من العلاج على استعمال الأشعة فوق البنفسجية ، أي الضوء الفوق بنفسجي ، سواء كان بشكل الطبيعي ، أو الصناعي ، حيث تعتبر هذه الطريقة العلاجية طريقة بسيطة ، وفعالة للعلاج باستخدام الضوء ، التي تكون عبارة عن توجيه أشعة الشمس بشكل معتدل ، إلى بشرة الجلد المتواجد عليها صدفية الجلد.
  • وهناك طريقة أخرى للمعالجة من الصدفية للضوء ومنها استعمال الأشعة الفوق البنفسجية الصناعية، أو الأشعة فوق البنفسجية الخفيفة ، المداواة الكيميائية الضوئية أو السورالين المستخرج النباتي المحسس لأشعة الشمس. ، UVA ، واستخدامه علاج واحد، أو الدمج بين هذه العلاجات والعلاجات ببعض من الأدوية
  • ليزر إكسيمر  .(excimer laser) 
  • علاج ضوئي مدمج.

أدوية فموية

  • هناك بعض من الحالات المزمنة لمرض صدفية الجلد، أو في الحالات التي لا تعطي العلاجات السابقة نفعاً، لذلك يمكن أن يصف الطبيب أدوية علاجية فمويّة (عن طريق الفم)، أو عن طريق الحقن، ومنها فيما يلي:
  • رتينويدات ريتينالِيُّ الشَّكْل، شبه راتينيّ. – Retinoid: أدوية مشتقة من فيتامين أ
  • سيكلوسبورين. (Cyclosporin)
  • ميثوتريكسات. (Methotrexate)
  • أدوية تؤثر على وظائف جهاز مناعة الجسم، حيث تعد أدوية بيولوجية.

علاج الصدفية بالأعشاب

تتسبب صدفية الجلد بتعرض بشرة الجلد للضرر والتلف، وهناك العديد من العلاجات الطبيعية والأعشاب البسيطة التي تساعد على التقليل من أعراض، ومضاعفات، صدفية الجلد، ومنها فيما يلي:

خل التفاح لعلاج الصدفية

يعد خل التفاح من العلاجات الطبيعية الفعالة في التقليل من مرض صدفية الجلد، وخاصة صدفية فروة الرأس، التي تساعد على التخفيف من الحكة، وذلك من خلال التخفيف من الخل ووضعه على مكان الصدفية ، ولكن يجب عدم استخدام مركز. 

حمام الملح لعلاج الصدفية

يتسبب الاستخدام بشكل متكرر للماء الساخن إلى تضاعف أعراض الصدفية، ويساعد استخدام الحمام الفاتر مع ملح إبسوم أو ملح البحر الميت قد يساعد على التخلص من الحكة والجفاف المصاحبة لصدفية الجلد، وذلك من خلال اضافة حوالي كوبين من ملح إبسوم أو ربع كوب من أملاح البحر الميت الأصلية إلى مياه الاستحمام، وغمس الجسم فيه لمدة 15 دقيقة للتخلص من القشور والتقليل من الحكة.

حمام الشوفان لعلاج الصدفية

يحتوي دقيق الشوفان على الفيتامينات والمعادن (مثل السيلينيوم والمنجنيز والحديد) الفعالة في تغذية وتضميد بشرة الجلد التالفة ، وذلك من خلال استخدام الشوفان مع الاستحمام للتقليل من حكة واحمرار والتهاب مرض صدفية الجلد.

صبار الألوفيرا لعلاج الصدفية

يعد صبار الألوفيرا من أكثر العلاجات الطبيعية انتشاراً للتخلص من الأمراض الجلدية، حيث يعمل على تغذية البشرة الجافة وتغذية الشعر، والتخفيف من الحروق واللسعات، ومعالجة جروح البشرة، ويساعد تطبيقه على بشرة الجلد المصاب بالصدفية على التقليل من التهيج والاحمرار وتعزيز شفائه.

عنب اوريغون لعلاج الصدفية

يعد علاج عنب اوريغون علاج طبيعي وفعال للسيطرة على صدفية الجلد، ولكن يفضل استشارة الطبيب عند استعماله على بشرة الجلد، وذلك نتيجة لعدم حدوث تفاعلات دوائية ضارة.

زيت شجرة الشاي لعلاج الصدفية

يستخرج زيت شجرة الشيا من أوراق شجرة الشاي الأسترالية، ويعتبر علاج طبيعي وفعال ومفيد للاستعمالات الموضعية، والتخلص من صدفية الجلد، حيث يعمل هذا الزيت على التقليل من حجم الصدفية، والحد من انتشار عدوى الأنسجة المتضررة.

زيت السمك لعلاج الصدفية

يساعد تناول الأطعمة التي تتكون من زيت السمك أوميغا 3، والذي يعمل على إمتصاص الأحماض الدهنية الأساسية المدعمة بالبشرة، والتي تعمل على تقوية الجهاز المناعي، وتعتبر أسماك المياه الباردة التي تحتوي على الأحماض الدهنية مثل سمك السلمون وسمك الماكريل وسمك السردين والتونة من المصادر االفعالة للأوميغا 3، ويفضل تناولها في النظامك الغذائي حوالي 2-3 مرات أسبوعياً، للحصول على الفوائد الفعالة لصحة البشرة.

الأكلات الممنوعة لمرضى الصدفية

هناك بعض من الأطعمة والمشروبات التى يجب تجنب تناولها عند الإصابة بصدفية الجلد، ومنها فيما يلي:

  • الكحول: تساعد الكحول على على فتح الأوعية الدموية فى الجلد، مما يؤدي إلى توسع الأوعية الدموية، يمكن لخلايا الدم البيضاء، بما في ذلك الخلايا التي تعتبرا مسئولة عن الصدفية، والتي تذهب إلى الطبقات الخارجية لبشرة الجلد بسهولة أكثر.
  • الوجبات السريعة: تعد الوجبات السريعة مرتفعة في الدهون المشبعة والدهون المتحولة والنشويات المكررة والسكريات، يعزز من التهاب الصدفية، وتعد هذه الوجبات مرتفعة فى السعرات الحرارية ويعاني مغظم الأشخاص المصابون بالصدفية من مشاكل فى السمنة التى مما يتسبب بحدوث خطر كبير لأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • اللحوم الحمراء، اللحوم الحمراء تتكون من الدهون غير المشبعة تسمى حمض الأراكيدونيك، هذا النوع من الدهون يمكن أن يتسبب بحدوث مضاعفات لأعراض الصدفية، وذلك لأنه يمكن بسهولة أن تتحول إلى مركبات التهابات، بالإضافة إلى اللحوم المصنعة، مثل السجق ولحم الخنزير المقدد.
  • منتجات الألبان:  حيث تتكون مشتقات الألبان من حمض الأراكيدونيك الطبيعي ، خاصة حليب البقر الذى  يتكون أيضا على الكازين البروتيني الذي يرتبط بالالتهاب، صفار البيض أيضا، مرتفعة في حمض الأراكيدونيك.
  • الحمضيات، أحياناً يمكن أن يحدث رد فعل تحسسي ضد الصدفية، حيث تتسبب ثمار الحمضيات مثل الجريب فروت والبرتقال والليمون تعد من مسببات الحساسية الشائعة.
  • الجلوتين يعتبر هذا البروتين المتوفر في بعض الحبوب ذات الصلة بالعشب، بما في ذلك القمح والشعير، وتبين من الباحثون أنها تتسبب بتزايد أعراض الصدفية في بعض الناس مع حساسية الجلوتين، وتحسنت الأعراض بعد تجنب الجلوتين.
  • التوابل هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من الصدفية وتبين أن التوابل والبهارات حيث تتسبب بحدوث الضرر لمرض الصدفية معظم المتاعب للأشخاص الذين يعانون من الصدفية تظهر بعد استخدام القرفة والكاري والخل، الفلفل الحلو، صلصة تاباسكو، صلصة ورسسترشاير، والكاتشب، حيث تعد هذه التوابل التي تتسبب بزيادة الالتهاب.

نصائح لمنع ظهور صدفية الجلد

هناك بعض من الخطوات والطرق التي يجب اتباعها للحد من ظهور صدفية الجلد، ومنها فيما يلي:

  • يجب اتباع نظام غذائي صحى، يحتوي على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والسمك والدهون غير المشبعة الاحادية للحد من تهيج الصدفية.
  • تجنب التدخين والابتعاد عن تناول الكحول، للحد من تضاعف مرض الصدفية.
  • المحافظة على رطوبة البشرة المصابة بالصدفية، حيث يعمل وضع المرطبات بشكل مستمر على الحد من تشكيل لويحات الصدفية والتخفيف من الحكة والتهيج.
  • التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية، حيث يعمل التعرض للأشعة فوق البنفسجية في التخفيف من أعراض الصدفية، وذلك لأن التعرض بشكل مفرط وغير معتدل لأشعة الشمس يتسبب بحدوث الضرر والتلف لبشرة الجلد، ويمنع الاصابة بسرطان الجلد، لذلك يجب استعمال كريم الشمس لحماية البشرتة من الضرر.
المزيد:

تعليقات